الملتقى النفسى
اهلا وسهلا بكم فى منتديات الملتقى النفسى ونتمنى لكم الاستفادة ونتوقع منكم الافادة
وان تقضوا وقتا مثمرا ًداخل منتداكم
ونرجو التسجيل اذا كنت غير مسجل


منتدى يتناول كل ما يتعلق بعلم النفس من تشخيص ، علاج ، إكتشاف مبكر ، وقايه ، قياس ، فحوص . . . إلخ
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» اهداف الجمعية المصرية للمعالحين النفسيين
الأربعاء يونيو 20, 2012 6:56 pm من طرف د.علا عبد الرحمن خليل

» دورة مهمة جدا
الأربعاء يونيو 20, 2012 6:10 pm من طرف د.علا عبد الرحمن خليل

» الفرق بين السواء والمرض
الإثنين يونيو 18, 2012 3:34 pm من طرف د.علا عبد الرحمن خليل

» مشكلات الطفولة وعلاجها
السبت مايو 19, 2012 11:53 pm من طرف د.علا عبد الرحمن خليل

» تعديل السلوك العدوانى
السبت مايو 19, 2012 9:51 pm من طرف د.علا عبد الرحمن خليل

» علاج مشاكل المراهقة
السبت مايو 19, 2012 9:33 pm من طرف د.علا عبد الرحمن خليل

» المراهقة ومشاكلها
السبت مايو 19, 2012 9:24 pm من طرف د.علا عبد الرحمن خليل

» علاج تشتت الانتباه وضعف التركيز
الثلاثاء أبريل 10, 2012 6:51 pm من طرف د.علا عبد الرحمن خليل

» هام جدا جدا جدا جدا ......................
الأحد فبراير 12, 2012 8:13 pm من طرف د.علا عبد الرحمن خليل

» مسح اشعاعي يفيد في تشخيص التوحد
الإثنين سبتمبر 19, 2011 2:28 am من طرف د.علا عبد الرحمن خليل

» واخيرا نقابة
الجمعة مايو 27, 2011 2:34 am من طرف د.علا عبد الرحمن خليل

» جميع أنواع اللقاحات للطفل
الخميس أبريل 28, 2011 7:18 pm من طرف د.علا عبد الرحمن خليل

» جميع أنواع اللقاحات للطفل
الخميس أبريل 28, 2011 7:18 pm من طرف د.علا عبد الرحمن خليل

» الخلافات الزوجية
الخميس أبريل 28, 2011 7:13 pm من طرف د.علا عبد الرحمن خليل

» مراجعة الطبعة الرابعة لمقياس ستانفورد- بينيه للذكاء
الخميس أبريل 28, 2011 6:51 pm من طرف د.علا عبد الرحمن خليل

»  الفرق بين الصورة الرابعه والخامسه من مقياس بينيه
الخميس أبريل 28, 2011 6:49 pm من طرف د.علا عبد الرحمن خليل

» متاهات بورتيوس
الثلاثاء أبريل 26, 2011 6:05 pm من طرف د.علا عبد الرحمن خليل

» الضغط النفسى والكوليسترول
الثلاثاء أبريل 26, 2011 5:28 pm من طرف د.علا عبد الرحمن خليل

» دكتور/ نجيب الصبوة فى محاضر ( غسيل الدماغ )
الثلاثاء أبريل 26, 2011 5:23 pm من طرف د.علا عبد الرحمن خليل

» كتاب جديد فى علم النفس الاكلينيكى
الثلاثاء أبريل 26, 2011 5:19 pm من طرف د.علا عبد الرحمن خليل

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 نقاط اساسية فى توجيه السلوك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د.علا عبد الرحمن خليل
رئيس مجلس الادارة
avatar

عدد المساهمات : 135
تاريخ التسجيل : 03/09/2010
الموقع : facebook الملتقى النفسى

مُساهمةموضوع: نقاط اساسية فى توجيه السلوك    الخميس نوفمبر 18, 2010 11:14 pm

نقاط اساسية فى توجيه السلوك

لدينا جميعا اطفال او يحيط بنا الاطفال ، لذلك فنحن دائمو التعامل معهم وتوجيههم ،
بعضنا يفكر قبل ان يقوم بأي توجيه لاطفاله لأنه يهتم بتبعات هذا التوجيه واثاره النفسية والتربوية على الطفل ،
وبعضنا يوجه سلوك اطفاله لاشعوريا ،
وغالبا ما يتبع اسلوب والديه في التربية ويؤمن بأنها الطريقة المثلى ،
وآخرون قد يوجهون أطفالهم حسب ما يقرأونه في كتب التربية أو حسب نصائح المحيطين وهكذا ..

وأود أن أوضح نقاط أساسية قبل أن أتطرق إلى أساليب التربية وتوجيه سلوك الأطفال

أولا : لا توجد طريقة صحيحة أو خاطئة 100% لتوجيه سلوك الاطفال

والسبب في ذلك هو ان سلوك الانسان نفسه لطالما ظل لغزا مازال يتدارسه علماء النفس والتربية الى يومنا هذا ،
فعلم السلوك لا يشبه علم الرياضيات أو الفيزياء مثلا والتي تعتمد على حقائق ثابته لا مجال لمناقشتها ،
لذلك فأنا أجد أن الحكم على اسلوب شخص ما في تربية أبناءه بأنه خطأ
أو صحيح هو من الأمور الغير واقعية غالبا
ثانيا : ان عملية توجيه السلوك ونجاح أساليبها مع الأطفال يعتمد كثيرا على
إيمان القائم بها بجدواها ، وشعور الوالدين بإمكانية نجاحها ،
وأعني بذلك إننا يجب أن نتيح لأنفسنا فرص "تجربة " أي اسلوب من الاساليب المقترحة في الدورة مع أطفالنا قبل الحكم عليها ،
فعلى سبيل المثال عندما نكون مؤمنين بداخلنا أن اسلوب الضرب هو انجح الاساليب لتوجيه السلوك فإننا لن نستطيع تقبل أيه أساليب أخرى، وسنظل نبحث عن عيوب في الاساليب التي ندرسها ،
لذلك انصحكم بالتروي وتقبل الأفكار المقترحة وتجربتها مع أطفالكم .

ثالثا : ان الأطفال مختلفون ، البيئات تختلف ، الآباء مختلفون ،

اذن هناك إمكانية لنجاح اسلوب ما مع احد الأطفال وفشله مع طفل آخر ،
وهذا ما جعلنا نقوم بتحديد عشرة "مفاتيح " لتوجيه سلوك الاطفال في هذه الدورة ،
ولم نقتصر على اسلوب واحد وندّعي بأنه الإسلوب الأمثل في التعامل مع جميع الأطفال ، ما علينا أن نقوم به هو أن نبحث أي المفاتيح يناسب طفلنا ،
قد يكون مفتاحا واحدا وقد تكون العشرة مجتمعة .

رابعا: معرفة خصائص المرحلة العمرية التى يمر بها الطفل
من المهم جدا بالنسبة لاي قائم بتوجيه السلوك ان يتعرف على خصائص الطفل الذي يقوم بتوجيهه،
معرفة الخصائص تعني ان نعرف ما هي مميزات هذا الطفل والمواصفات النفسية والجسمية والعقلية والاجتماعية للمرحلة التي يمر بها
( رضيع ، طفولة مبكرة ، طفولة وسطى ، مراهقة ، ..الخ )
قبل ان نختار طريقة التوجيه الخاصة به حتى تاتي ثمارها.

الخصائص العقلية تعني : ماذا يمكن ان يستوعب الطفل ويدرك من مفاهيم ومصطلحات حسب العمر الذي يمر به .
الخصائص النفسية تعني : ما هي مميزان الطفل من الناحية النفسية تبعا لعمره .
كيف ينظر الى نفسه والى الاخرين ،
كيف سيشعر لو اننا استخدمنا معه اسلوب ما ،
كل عمر وكل مرحلة عمرية تستجيب بطريقة مختلفة للتوجيه ،
لعلكم تلاحظون ذلك عندما يكون لديكم ابناء في اعمار مختلفة ..
الخصائص الجسمية هيالتطورات الفسيولوجية التي تميز كل عمر ومرحلة ،
ومعرفتها تساعدنا على فهم حركات الطفل وتبرير بعض سلوكياته
ككثرة الحركة او عدمها ..
الخصائص الاجتماعية هي العلاقات الاجتماعية ودرجة قوتها ونوعها في كل
مرحلة عمرية ، الا تلاحظون بعض اطفالكم في عمر الطفولة كثير الاصدقاء
ثم ما ان يدخل المرحلة الابتدائية حتى يقتصر على صديق او اثنان؟
كل هذه الامور لها علاقة بالخصائص الاجتماعية للمرحلة العمرية التي
يمر بها الطفل .

وبالرغم من ان الاطفال كما اتفقنا مختلفون فيما بينهم ،
الا خصائص المرحلة العمرية التي نقصدها هي النظرة العامة للاطفال في عمر ما ،
ومع ايماننا بوجود الفروق الفردية بين الاطفال الا انه هناك خصائص عامة تجمع جميع الاطفال في كل مرحلة . ومعرفة هذه الخصائص مهمه جدا لنا لانها تعطينا على الاقل فكرة عن اساليب التوجيه الممكنه في عمر ما .


على سبيل المثال نحن نعرف انه من المواصفات النفسية للطفل المراهق
انه يعتز جدا بنفسه ولا يتقبل النقد المباشر ،
ومعرفة هذه الخاصية عنه سوف تقودنا الى ان نستخدم معه اسلوب التوجيه
القائم على احترام الرأي والمناقشة لا اسلوب الاوامر فبدلا من ان نقول له
مثلا : لا تخرج يوميا مع هذا الصديق السيء ،
نقول له : ماذا يعجبك في هذا الصديق ؟ ،
نتناقش معه في اساليب اختيار الاصدقاء وغير ذلك .
من جانب اخر نحن نعرف ايضا انه من خصائص المراهق الاجتماعية
انه يعتز جدا بصداقاته ، ويكاد يكون انتمائه في سن المراهقة لجماعة الاصدقاء
اكبر من انتمائه لاسرته ،
وبالتالي فان استخدامنا لاسلوب الامر المباشر له ان يترك صديقه السيء لن يأتي ثماره

ولعل هذا هو السبب الذي يجعل الاهل يستغربون كثيرا عندما يرفض
ابناءهم المراهقين ان يستجيبوا لاوامرهم وارشاداتهم بعد ان كانوا قبل سنوات
قليلة في قمه الطاعة لهم ، والسبب المباشر لهذا التغيير في استجابه المراهق كما تلاحظون هو حدوث تغيير في المرحلة التي اصبح يمر بها الطفل ،
فخصائص مرحلة المراهقة تختلف كثيرا عن خصائص المرحلة التي تسبقها
وهي مرحلة الطفولة الوسطى ،
وبالتالي فان سلوك الطفل في مرحلة المراهقة تجاه توجيهات ذويه
سوف يختلف بالتأكيد عما كانت عليه عندما كان طفلا ..

سأذكر لكم مثال اخر على اهمية معرفة خصائص المرحلة التي يمر بها الطفل قبل توجيهه :
- دلال طفلة عمرها 3 سنوات ، لاحظت والدتها يوما انها قد احضرت الوانا تخص الروضة
في جيبها فشعرت بالحزن الشديد لانها اعتبرت ان دلال "سارقة" محترفة ،
غضبت بطبيعة الحال وتحدثت مع دلال بكل انفعال وهي توضح لها ان السرقة حرام ، واخذت في سرد الاحاديث والايات القرآنية لابنتها ، فما رأيكم؟

لو ان والدة دلال قد علمت بعض خصائص المرحلة التي تمر بها ابنتها وهي مرحلة "الطفولة المبكرة" لما بالغت في انفعالها تجاه ما حدث ،
فمن خصائص مرحلة الطفولة المبكرة ان الاجتماعية والنفسية ان الطفل يكون
في طور تنمية مفهوم " الملكية" ،
اي انه لازال يجد صعوبة ما في التفرقة بين ممتلكاته الخاصة وبين ممتلكان الآخرين ،
هذا الفصل بين الملكيتين يتطور تدريجيا عادة منذ ولادة الطفل حتى
يفهم الطفل في نهاية مرحلة الطفولة المبكرة الفرق واضحا بين ما يملكه
وبين ما يخص غيره.

اذن الخطوة الاولى اذا ما صادف احدنا مثل هذا الموقف مع طفله
وكان هذا الطفل بين 3- 6 سنوات هي ان يركز في توجيهه على بيان حدود ملكيته ،
وفي حالة دلال مثلا يمكن ان تختار الام احدى الجمل التالية لتوجيه دلال :

· هذه الالوان ملك للروضة ، غدا نرجعها اليها
· لديك الوانك الخاصة ولا احد يأخذها ، هذه للروضة
· ادوات الروضة يجب ان تبقى في الروضة وأدواتنا الخاصة نحضرها للبيت

تلاحظون ايضا في الجمل المقترحة السابقة انها تخلو من مصطلحات مثل : الامانه ، السرقة حرام ...الخ ، فهل تعرفون السبب؟؟؟

السبب هنا في عدم استخدام مثل هذه الكلمات في التوجيه هو انها لا تناسب خصائص مرحلة الطفولة المبكرة من الناحية العقلية ، فكلمات مثل : امانه ، حرام .. هي كلمات مجردة بينما من خصائص الطفل العقلية في هذه المرحلة حسب بياجيه انه يدرك المحسوس فقط .
اذن حتى لو احببنا استخدام مثل هذه الكلمات فانه علينا شرحها باسلوب
واضح كأن نقول :

· هذه الالوان امانه ، الامانه هي ان نحفظ ادوات الناس ونعيدها لهم .

اذكر هنا انه لو ان هذا الموقف قد حدث من قبل طفل مراهق مثلا فإن طريقتنا
في التوجيه ستختلف ، ففي حالة المراهق يمكن لنا ان نستخدم الآيات القرآنية
والأحاديث والتوجيهات المجردة لأن من خصائص المراهق فعلا انه عاطفي يميل للمثاليات ...وهكذا .

وهكذا فان اختيار الاسلوب المناسب للمرحلة التي يمر بها طفلك يساهم كثيرا في
نجاح التوجيه الذي تقوم به .
لذلك فان المفتاح الأول في توجيه سلوك الأبناء هو دراسة المرحلة التي يمرون بها ، والبحث عن خصائص هذه المرحلة النفسية والاجتماعية والعقلية والنفسية
حتى نستطيع اختيار اسلوب التوجيه المناسب لهم .

ان معرفة خصائص الطفل في كل مرحلة تعني ان نعرف قدرة كل طفل
ومميزاته النفسية والعقلية والجسمية مقارنه بعمره الزمني ،
ومن ثم " نستخدم " هذه المعرفة في استنتاج ما يناسب او لا يناسب الطفل
من النصائح والتوجيهات .

هل جرب احدكم ان يطلب من طفل عمره 3 شهور ان يردد كلمة
" صباح الخير" مثلا؟؟
بالطبع لا ،
انكم لا تقومون بذلك لانكم تعرفون ان قدرة الطفل اللغوية في هذا العمر
يستحيل معها ان يقول مثل هذه الجملة ، وتعرفون ايضا انه مهما بذلتم من جهد في مساعدته على نطقها فانه لن يفعل ، والسبب ان اعضاءه الطبيعية ليست جاهزة لمثل هذه الكلمة .

نفس الفكرة نستخدمها في توجيه السلوك ، نحن نقول اننا يجب ان نختار
التوجيه الذي يناسب قدرة الطفل واستيعابه المرتبط بسنه .
اذا كان لديكم طفلا في عمر السنتين مثلا ،
وصادف ان اخبركم بشيء لم يحدث حقيقة ، فانه من غير المناسب ان تبذلو جهدكم في توجيهه باستخدام كلمات مجردة مثل : الصدق ،
الاخلاق الرفيعة وما يشبهها من كلمات ،
لان هذه الكلمات لا تعني له شيئا اطلاقا ،
لسبب بسيط هو انه لا يستطيع ادراك معناها اصلا ،
فمثلما لا يستطيع الطفل الرضيع نطق كلمة صباح الخير لا يستطيع طفل
عمره سنتان من فهم كلمه مجردة مثل الامانه ،
وهكذا تتوالى الامثلة وهي كثيرة حول هذا الموضوع ..

ان معرفة الخصائص العقلية والنفسية والاجتماعية والجسمية للمرحلة
التي يمر بها طفلنا حسب عمره تعني ان نعرف قدرة كل طفل في كل عمر ، وبالتالي نعرف ماذا يمكن ان يستوعب من كلمات ونصائح ، ونعرف اين هو المفتاح المناسب لمساعدته على تعديل سلوكه .


_________________


د. علا عبد الرحمن خليل
معالج نفسى وإخصائى تخاطب
عضو رابطة الاخصائيين النفسيين المصرية " رانم "

عضو مؤسس بالجمعية المصرية للمعالجين النفسيين
المستشار النفسى لعدد من جمعيات رعاية ذوى الاحتياجات الخاصة ودور الأيتام والحضانات والمدارس الخاصة

0161375116/ 0124562390
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elmoltaqa.ahlamuntada.com
 
نقاط اساسية فى توجيه السلوك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملتقى النفسى :: الركن النفسى :: موضوعات نفسية-
انتقل الى: